تقريرغربيسياسة

مفاجأة قرار “هجمات 11 سبتمبر” الإرهابية من الولايات المتحدة .

مفاجأة قرار “هجمات 11 سبتمبر” الإرهابية من الولايات المتحدة .

مفاجأة قرار “هجمات 11 سبتمبر” الإرهابية من الولايات المتحدة .

أعلنت إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” أن الملفات المتعلقة بهجمات “11 سبتمبر” الإرهابية ستتم مراجعتها ومشاركة الوثائق التي تحتفظ بها الحكومة الأمريكية بشكل سري مع عائلات ضحايا الحادثة .

وستراجع الولايات المتحدة ملفات حادثة “11 سبتمبر” وستتبادل الوثائق السرية مع عائلات الضحايا .

بعثت عائلات ضحايا هجمات “11 سبتمبر” الإرهابية برسالة إلى الرئيس الأمريكي بايدن، الأسبوع الماضي، تطلب منه عدم حضور احتفالات الذكرى العشرين هذا العام، إذا استمرت بعض الوثائق المتعلقة بالهجمات في طي الكتمان .

 

لتعلن بعدها إدارة بايدن أن الملفات المتعلقة بهجمات 11 سبتمبر الإرهابية ستتم مراجعتها، وسيتم أيضا مشاركة الوثائق التي تحتفظ بها الحكومة الأمريكية بشكل سري مع عائلات الضحايا .

وتأتي وزارة العدل الأمريكية في إعلان نشرته تقول إنها ستقدم المزيد من المعلومات حول الهجمات لعائلات ضحايا الحادي عشر من سبتمبر .

مفاجأة قرار “هجمات 11 سبتمبر” الإرهابية من الولايات المتحدة .

 

سبق وأن تعرضت الحكومة الأمريكية لانتقادات بسبب إخفائها وثائق تتعلق بدور الحكومة السعودية في الهجمات الإرهابية .

سبق وأن تعرضت الحكومة الأمريكية لانتقادات بسبب إخفائها وثائق تتعلق بدور الحكومة السعودية في الهجمات الإرهابية .

ورفع المئات من أهالي الضحايا دعاوى قضائية ضد السعودية، زاعموا فيها أن “السعودية لعبت دورًا” في الهجمات، لتأتي بعدها المملكة العربية السعودية وتنفي تورطها في هجمات 11 سبتمبر والاتهامات التي وجهت إليها .

وقال بايدن في بيان من البيت الأبيض: “إن إدارتي ملتزمة بتوفير أقصى درجات الشفافية التي يتطلبها القانون” .

وأضاف “جو بايدن” أن وزارة العدل الأمريكية ترحب بخطوة الحكومة الأمريكية لإعادة النظر في الوثائق التي كانت سرية في السابق ومشاركتها مع عائلات الضحايا .

وفي 11 سبتمبر من عام 2001 في الولايات المتحدة الأمريكية، تم اختطاف 4 طائرات ركاب في عملية وصفت بالإرهابية، اصطدمت فيها طائرتان في البرجين التوأمين، بينما كانت طائرة أخرى تحاول استهداف مقر “البنتاغون” في العاصمة الأمريكية “واشنطن” ليتم إسقاطها من قبل طائرات الـ “إف-16” في ريف قرية “بنسلفانيا” ويفقد على إثر الهجمات قرابة الـ3000 شخص حياتهم .

حقائق تركيا