اقتصادسياحة

جائحة كورونا وضرورة رعاية المسنين

جائحة كورونا وضرورة رعاية المسنين

بعد جائحة كورونا وتأثيرها الكبير على المسنين تسعى أوروبا في الآونة الأخيرة إلى استحداث سياسات وتعاونات أكبر بين الدول في مجال رعاية المسنين .

نجحت تركيا في العام الماضي في تبوء الصدارة بين الدول المفضلة لقاء العطلات الآمنة خلال أزمة كورونا، حتى أصبحت علامة فارقة في قطاع السياحة العامة، وبهذا فإن تركيا تجد نفسها مؤهلة لشغل موقع دولي مميز في مجال “سياحة المسنين” .

ويرى الدكتور “سنان أيبيش” رئيس جمعية “السياحة العلاجية في تركيا” أن وضع تركيا يمنحها أفضلية في مجال “سياحة رعاية المسنين”

تسببت جائحة كورونا إلى جانب تداعياتها الصحية في إثارة جدل حول ضرورة وضع سياسات جديدة بخصوص تلبية احتياجات المسنين في القارة العجوز .

وقد مات العديد من المسنين أو تركوا للموت في أوروبا بسبب كورونا، مما زاد الاهتمام “بسياحة رعاية المسنين”، حتى أن الدول الأوروبية بدأت منذ سنوات في التعاون من أجل هذا الموضوع مع دول مناسبة من ناحية الخصائص المناخية والجغرافية والبشرية .

ستعقد الدول الأوروبية اتفاقيات مع دول يسهل الوصول إليها لرعاية مواطنيها المسنين مقابل مبالغ مالية يتم الاتفاق عليها، فمثلا الدول الاسكندنافية ومنها النرويج تقوم بذلك منذ سنوات، وقد أرسلت النرويج نحو 800 ألف من مواطنيها المسنين إلى اسبانيا ولا تزال تقوم بذلك .

وقد أوضح إيبيش أن تركيا تمتلك خصائص ومميزات تجعلها الخيار الأمثل في هذا المجال، فهي تتميز بموقع جغرافي، وسهولة الوصول إليها برحلات من جميع أوروبا، والمناخ المناسب للمتقاعدين والمسنين، ، والغطاء النباتي الطبيعي، والقوى العاملة الشابة، والميزات الثقافية والاجتماعية، والخدمات المميزة، بالإضافة إلى انخفاض التكاليف بها خلافا للدول الأوروبية .

إذا تشكل لدى القطاع العام والقطاع الخاص في تركيا ومنظمات المجتمع المدني وقاموا بالتجهيزات والاستعدادات اللازمة فستتاح فرصة كبيرة وكثيرة أمام تركيا في هذا المجال.

يمكن لعائدات سياحة “رعاية المسنين” أن تعود على البلاد بما يصل إلى 30 ضعفا من عائدات السياحة العادية .

تقوم الدول الراغبة في إرسال مواطنيها المسنين إلى دول أخرى بإرسال بعثة رسمية للقيام بجولات في البلد للاطلاع على التجهيزات والبنية التحتية الخاصة بالقطاع وما إذا كانت الأماكن المعدة تتناسب مع رغباتها أم لا، وبعد التأكد منها يتم توقيع الاتقايات وبعدها ترسل الدولة مواطنيها .