اليونانتركياقوة عظمى

تركيا قوة عظمى

أستاذ يوناني وخبير في التاريخ العثماني: “تركيا الآن قوة عظمى”.

تركيا الآن قوة عظمى

صرح أستاذ يوناني خبير في التاريخ العثماني، في بث مباشر تم استضافته فيه، بأن تركيا التي لعبت دور الوسيط في الحرب بين روسيا وأوكرانيا، أصبحت الآن قوة عظمى، وقال: “ستكون أكثر ربحية من اليونان”.

مرّ على بداية الحرب الروسية الأوكرانية 49 يوماً، وتبذل تركيا جهوداً كبيرة لضمان توصل الأطراف إلى اتفاق من خلال الدبلوماسية.

 

“الوساطة التركية مهمة بطولية”

أضاف الأستاذ اليوناني أن دور الوساطة التركي في الحرب الروسية الأوكرانية كان دوراً بطولياً.

وفي إجابته عن سؤال: “هل تنظر بين قوسين الآن إلى تركيا كبطل؟” أجاب موضّحاً: دعونا الآن نُزيل هذين القوسين، لأن دور تركيا أصبح مهيمناً أكثر، والآن تركيا هي وسيط”.

 

“تركيا أصبحت الآن قوة عظمى”

وقد أدلى الأستاذ في تصريحاته بالتصريحات التالية:

كنت أقرأ خبراً من ليبيا اليوم، ووجدت أن الحكومة الليبية تقول: “إن الوجود العسكري التركي في ليبيا قانوني”، بمعنى آخر، لم تصبح تركيا لاعباً دولياً فحسب، بل أصبحت الآن قوة عظمى في شرق البحر المتوسط، وتجري محادثات مع شيوخ العالم، وتُبادر في التفاوض وحتى العمل كضامن، وعندما تنتهي الاضطرابات في أوكرانيا، ستكون تركيا أكثر ربحية من اليونان”.

 

“بالطبع الخاسر سيكون نحن”

تطرق الأستاذ اليوناني إلى جدل الـ12 ميلاً، ومشكلة بحر إيجه في تصريحاته، فقال: “إنه عندما تؤخذ قوة تركيا الأخيرة في الاعتبار، فإن الاتفاقية المحتملة ستكون هزيمة كاملة لليونان”.

وفي إجابته عن سؤال: “هل سنكون (اليونان) الخاسرين مرة أخرى؟” أجاب مستخدما العبارات التالية:

بالطبع سنكون الخاسرين، لأنه إذا لاحظت أن تركيا لا علاقة لها بسيادة اليونان في الوقت الحالي، لذلك، عندما تنهض إلى طاولة المفاوضات، فإن كل ما تحصل عليه سيكون هو ربحها، حتى لو بدا أننا لسنا الخاسرين، فسنكون، وسيحدث، على أي حال فقد تم قبولنا (من قبل الناتو) على هذا النحو”.

 

حقائق تركيا