إيطالياتركياسياسة

رد رئيس دائرة الاتصال في تركيا “فخر الدين ألطون” على تصريحات رئيس الوزراء الإيطالي

 

أثارت تصريحات رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي استياء كبار الشخصيات في الحكومة التركية، بعد تغريدة نشرها على صفحته في تويتر واصفاً الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ب “الدكتاتور” .

وفي هذا السياق، فقد أدان رئيس دائرة الاتصال بالجمهورية التركية فخر الدين ألطون بشدة العبارة المسيئة التي أطلقها “دراغي” بحق الرئيس رجب طيب أردوغان، وأشار إلى أن رئيس الوزراء الإيطالي قد تجاوز حده حينما قال “ديكتاتورا” على الرئيس أردوغان الفائز بانتخابات شعبه بنسبة أصوات بلغت 52% ، ونبه إلى أنه من يبحث عن ديكتاتور فيجب عليه أن ينظر إلى تاريخ إيطاليا .

وأُثير جدل ببروكسل عقب انتشار مقطع مصور يظهر استقبال الرئيس أردوغان رئيسة المفوضية الأوروبية “أورسولا فان دير لاين” ورئيس المجلس الأوروبي “شارل ميشيل”، بالمجمع الرئاسي في أنقرة، بدعوى أن الجانب التركي لم يخصص كرسياً لرئيسة المفوضية يناسب منصبها حسب البروتوكول، لذلك اضطرت إلى الجلوس على أريكة، وهو ما نفاه وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو .

نشرت صحيفة “ليبراسيون” الفرنسية مقالة تتعلق بهذا الجدل قالت فيها:

الأتراك طبقوا الترتيب البروتوكولي الأوروبي بالحرف، وليس لأردوغان أيّ مصلحة في إهانة رئيسة المفوضية الأوروبية، فهي بالنسبة له أفضل حليف في الاتحاد الأوروبي .

استدعت وزارة الخارجية التركية يوم الخميس سفير روما لدى أنقرة “ماسيمو جياني” على خلفية تصريحات دراغي التي علق فيها عما حدث في البروتوكول: “لا أتفق إطلاقا مع تصرف الرئيس التركي أردوغان، ولا أشاركه إياه، أعتقد أنه تصرف غير لائق، وآسف للغاية بسبب إهانة رئيسة المفوضية فون دير لاين” .

وتابع قائلًا: “وفي هذه النقطة يجب إجراء التقييم وعلينا أن نسميهم بأسمائهم، وهناك حاجة لهؤلاء الديكتاتوريين من أجل التعاون”، على حد زعمه .