سياسة

المقررة الأممية كالامار: امتناع واشنطن عن اتخاذ إجراءات ضد ولي العهد السعودي “خطير للغاية”

أكدت المقررة الخاصة للأمم المتحدة المعنية بحالات الإعدام خارج نطاق القضاء أغنيس كالامار أن عدم اتخاذ الولايات المتحدة إجراءات ضد ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان على خلفية مقتل الصحفي جمال خاشقجي، أمر “خطير للغاية”.

قالت كالامار إنه لأمر “خطير للغاية أن تعلن واشنطن أن الحاكم الفعلي للسعودية وافق على قتل خاشقجي دون اتخاذ إجراء ضده. من الصعب للغاية، في رأيي، إن لم يكن خطيرًا، الاعتراف بذنب شخص ما ثم إبلاغ ذلك الشخص: لكننا لن نفعل أي شيء، يرجى الاستمرار كما لو أننا لم نقل شيئًا”.

وأضافت: “هذا بالنسبة لي هو تحرك خطير للغاية من جانب الولايات المتحدة”، مكررة دعوتها لفرض عقوبات تستهدف أصول محمد بن سلمان.

وخلصت الاستخبارات الأمريكية في تقريرها، الذي نشر الجمعة إلى أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان “وافق على خطف أو قتل خاشقجي، حيث كان يرى فيه تهديدا للمملكة، وأيد استخدام تدابير عنيفة إذا لزم الأمر لإسكاته”.

وعقب ذلك أعلنت الإدارة الأمريكية، فرض عقوبات جديدة على مسؤولين سعوديين بينهم أحمد عسيري، النائب السابق لرئيس المخابرات، وأفراد من “قوة التدخل السريع”، باستثناء بن سلمان.

فيما، أعلنت وزارة الخارجية السعودية في بيان، الجمعة، رفضها “القاطع” لما ورد في التقرير من “استنتاجات مسيئة وغير صحيحة عن قيادة المملكة”.