تركيا الحالية

القضية الفلسطينية عقيدة في نفوسنا

في كلمته أمام الجلسة الافتتاحية لاجتماع الجمعية العامة الرابعة لـ”هيئة علماء فلسطين في الخارج”، التي تُعقد عبر برنامج “زووم” ليومين، بحضور نخبة من علماء الأمة مفكريها , أكد نائب مفتي مدينة إسطنبول التركية حسين دميرهان ، أن نصرة القضية الفلسطينية “فريضة، وليس في ذلك منة”.

 

وقال: “نعلم بيقين أن قضية فلسطين والقدس والمسجد الأقصى ستبقى قلب المؤمن النابض”، مشددا على أنها ستبقى قضية الأمة الأولى، و”ستبقى محور اجتماع شعوب الأمة ورمزا لوحدتها”.

وأوضح أن “مشروع نهضة الأمة يتوخى العمل على تحريرها من الظلم والاستبداد والتخلف والتبعية، واستعادتها لمجدها يتطلب حكما راشدا يسير على منهاج النبوة”.

وشدد على أنه يجب أن تحتل القدس خاصة وفلسطين عامة مكانة في هذا المشروع.

وأضاف: “مهما حاولوا تمييع القضية الفلسطينية، واستغلوا قادة منافقين وساسة منتفعين (في إشارة إلى تطبيع أنظمة عربية مع إسرائيل) فإنها ستكون في نفوسنا عقيدة”.

وقال: “مهما كانت قوى الصهيونية والجهات المساندة لها وعظمة الأيدي التي تدعمها، يبقى للأمة قلبها النابض وعقلها الفاهم لحقيقة الصراع”.

وشدد نائب مفتي إسطنبول على أن “القرار في القدس لن يكون بيد أعدائها”.

و”هيئة علماء فلسطين في الخارج” مستقلة تجمع علماء الشريعة من أبناء فلسطين تحت مظلة واحدة لخدمة القضية ولحشد طاقات العلماء لنصرتها، كما جاء في موقعها الإلكتروني.